بسم الله الرحمن الرحيم

خادم الحرمين الشريفين                                               وفقـــــــه الله

                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                            وبعد:

أفيد مقامكم الكريم انه سبق اعتقال ابني الناشط الحقوقي /ثامر بن  عبد الكريم ين يوسف الخضر في  مساء يوم الأربعاء17/3/1431هـ الموافق  3/3/2010م وهو من النشطاء في حقوق الإنسان وممن وقّّّّّّع العديد من الخطابات المرفوعة إلى خادم الحرمين وولي عهده والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء  لبيان بعض المظالم الواقعة على أبناء الشعب من قبل جهاز المباحث ومما يدل على ذلك أن أمر المتابعة والمضايقة قد استمر ضده منذ عام2008م حيث تمت مضايقته ومحاولة الاصطدام به أكثر من مرة  وقد تمت مخاطبة سمو وزير الداخلية حيالها   في وقتها بالبرقية رقم (0807030060438) وتاريخ 16/4/1429هـ  الموافق 22/4/2008م    واستمرت حتى يوم اعتقاله وقد ذكرنا ذلك سابقا في الخطاب المرفوع لمقامكم الكريم عن طريق البريد الممتاز برقم EQ049099544SA  وتاريخ20/3/1431هـ الموافق 6/3/2010م

 وحيث انه منذ اعتقاله قد مورست ضده عدة انتهاكات لحقوقه كمعتقل من معتقلي الرأي ومنها

1-ان اعتقاله كان عن طريق إيقافه بالقوة حيث اعترض رجال المباحث سيارته في مساء الأربعاء17/3/1431هـ الموافق  3/3/2010م

2- انه تمت مصادرة سيارته معه إمعانا من رجال المباحث في الإذلال.

3-أن اعتقاله تم في الساعة الحادية عشر ليلاً أي مايقارب منتصف الليل.

4-أنه تم القبض عليه دون ان توجه اليه أي تهمة.بل ولم توجه اليه حتى الآن وبعد مضي أكثر من شهرين حيث لم نبلغ رسمياً بشي.

5- أنه تم إحضار قوة كبيرة لمداهمة منزل أسرته مكونة من مجموعة من سيارات ومعدات الطوارئ والشرطة والمباحث وتم تطويق جميع الحي الذي يقطن فيه حتى يظهر أمام الناس وكأنه من المجرمين .

6-انه تم تفتيش منزله بدون أمر او إذن تفتيش وعندما طلبنا أذن التفتيش ادعى ضابط المباحث ان الذي اذن له بذلك هو ولي الأمر.

 وحيث انه وبعد مضي أكثر من شهرين على اعتقاله لم يمكن حتى الآن من حقوقه التي كفلها له النظام

كإنسان معتقل ومن أهمها:

1-انه لم يأذن له بإحضار محامي يحضر التحقيق ولا لأهله بإحضار محامي يحضر التحقيق له بحضور التحقيق,

2- انه لايزال يقبع في سجن انفرادي .

3-انه منع من مواصلة دراسته الجامعية طيلة هذه الفترة.

4-انه لم يسمح له بمقابلة أهله وذويه ولم يسمح لأهله بزيارته حتى الآن

 خادم الحرمين الشريفين:

إن هذه الممارسات التي تتخذ ضد ابني تعتبر تعذيباً نفسياً لمعتقل من معتقلي الرأي وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان  تحرمها التعاليم الشرعية وتمنعها الأنظمة المحلية وتحظرها المواثيق الدولية, وهي لاتقنصر على المعتقل بذاته بل تتجاوزه لأهله وذويه , ونظرا لما تشتمل عليه هذه التصرفات والحرمان من الحقوق من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان تمارس في حق كثير من المعتقلين فإني آمل من مقامكم الكريم التوجيه بوجوب احترام حقوق الإنسان وإعطاء جميع المعتقلين حقوقهم التي كفلها النظام والتوجيه بإطلاق سراح جميع المعتقلين أومحاكمتهم محاكمة عادلة. كما آمل التشديد على مايأتي:

1-    وجوب توفير جميع الحقوق الشرعية والنظامية لابني المعتقل والإسراع في إطلاق سراحه

2-    الإيقاف الفوري للتعذيب النفسي الذي يمارس ضده وضد أسرته بمنع زيارته والالتقاء به وتمكينه من الالتقاء بعائلته وتمكين عائلته من زيارته .

3-    تمكينه من حقه الشرعي والنظامي في إكمال دراسته الجامعية .

كما أمل من مقامكم الكريم توجيه الجهات المختصة بالاهتمام بذلك وأن لايكون مصير هذه الطلبات مصير سابقاتها في الخطابات السابقة وذلك لأننا سبق أن تقدمنا بأكثر من خطاب بهذا الشأن لكننا لم نجد أي تجاوب من جميع الجهات المختصة.بل إن الجهة التي قامت باعتقاله وهي مباحث القصيم لم يفيدونا حتى الآن عن مكان اعتقاله , وفي كل مرة نسألهم عنه يقولون مانصه: (انه عند ولي الأمر) وهذا الإجابة من عندهم تعتبر إجابة تضليلية يجب محاسبتهم عليها. وكان الواجب عليهم بيان مكان تواجد كل معتقل على حده  حتى لا يظن أحد أن هناك معتقلات واخبية سرية يودع فيها المعتقلون 

والله يحفظكم ويرعاكم ويسدد على طريق الخير خطاكم.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

                                                                                                        والد المعتقل الحقوقي/ثامر

                                                                                         أ.د/عبد الكريم بن يوسف بن عبد الكريم الخضر

                                                                                       أستاذ الفقه المقارن في كلية الشريعة بي جامعة القصيم

                                                                                              الجوال 0503331113       

 

تم إرسالها إلى خادم الحرمين الشريفين برقم  EQ0500723055A  الأربعاء تاريخ21/5/1431هـ الموافق  5/5/2010م

Advertisements