بسم الله الرحمن الرحيم

معالي مدير جامعة القصيم                                                               وفقه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                                         وبعد:

نشكر لمعاليكم  ما تقومون فيه من جهود في سبيل تطوير جامعة القصيم والذي ظهرت آثاره جلية وواضحة في مستوى ما وصل له من مكانة مرموقة بين جامعاتنا في وطننا الغالي, ونفيد معاليكم بأنه يوجد عدد من طلاب جامعة القصيم موقوفين في سجن الطرفية, وقد تقدموا الى جامعة القصيم لطلب موافقتها على إكمالهم لسنواتهم الدراسية- التي درسوها فيها-أسوة بما فعلته جامعة الإمام محمد بن سعود في الرياض مع طلابها في سجن الحائر وما تفعله مع كل من تقدم لها طالباً إكمال الدراسة لديها.

لكن جامعة القصيم رفضت هذا الطلب الذي تقدم به هؤلاء الطلاب بحجة انه لايوجد لديها هذا النوع من الدراسة –وهذا الكلام غير صحيح – فالدراسة عن بعد مفتوحة في جامعة القصيم وينتسب إليه مجموعة من الطالبات وهذا ما صرح به وكيل جامعة القصيم للشئون التعليمية, وقال أننا لم نقبل سوى الطالبات في برامج الدراسة عن بعد , كما أضاف قائلاً أننا لم نتلق طلباً من إدارة السجن بذلك , وبعد مراجعة إدارة سجن الطرفية أفادت  أنها ترحب بهذا الأمر بل وهي مستعدة لتهيئة الظروف الملائمة لذلك, بل وإنها سبق لها أن خاطبة الجامعة في هذا الشأن لكنها لم تتلق رداً بهذا الشأن.

معالي المدير :

نظرا للفوائد والثمرات التي ترجى من إتاحة الدراسة لهؤلاء الطلاب وإكمالهم لدراستهم الشرعية ومنها:

1-أن  جامعة القصيم حينما تسمح بانتساب هؤلاء الطلاب لها إنما هي تقوم  بما هو واجب عليها أصلاً . كما يجب عليها القيام بذلك بالنسبة لبقية الطلاب بتعليمهم وتهيئة الظروف الملائمة لذلك,

2-أن فتح مجال الدراسة لهؤلاء الطلاب في جامعة القصيم ينهي حالة التنقلات والارتباك التي تحصل لبعض الموقوفين في أوقات الامتحانات عندما يطلبون نقلهم من القصيم إلى الرياض لأداء الامتحانات مما يزيد الأعباء في ذلك.

3-أنه يجب على الجامعة القيام بواجبها تجاه هذا المجتمع من البحث عن كل ما ينفعه ويوصل الفائدة الية وعدم انتظار طلب المجتمع لها كما هو الحاصل في الجامعات داخل المملكة وخارجها

4-استفادة هؤلاء الطلاب مما يصل إليهم من العلم الشرعي الرصين من مصادره الأصلية المأمونة.

5-أن فتح مجال الدراسة يتمشى مع سياسة وزارة الداخلية في منهج المناصحة التي تتبناه.

6-أن فتح مجال الدراسة يتيح للموقوفين الاستفادة من أوقاتهم بالعلم النافع المفيد مما ينعكس على مجتمعهم بعد ذلك.

7- إقفال تسرب الأفكار الشاذة والمنحرفة إلى الموقوفين عن طريق تحصينهم بالعلم الشرعي الأصيل من مصادره المعتبرة

وبناء على ما سبق فإننا نأمل من معاليكم التكرم بالتوجيه بقيام الجامعة بواجبها تجاه طلابها ومجتمعها وقبولها للطلاب المنتسبين إليها ومعاملتهم معاملة الطالبات في نفس تخصصهم بفتح المجال لهم للدراسة عن بعد حتى تساهم مساهمة فعالة في نفعهم برفع الجهل عنهم ونفع المجتمع بتخريج أعضاء نافعين فيه بعيدين عن كل ما يمكن أن يزعم انه يشوب عقولهم من أفكار مشبوهة.

تم تسليمه لمعاليه في مكتبه ظهرالثلاثاء11/11/1431هـ

أ,د/ عبد الكريم بن يوسف الخضر

استاذ الفقه المقارن في كلية الشريعة في جامعة القصيم

 

Advertisements